الرئيسية / حوادث / صلاح عيسى: مواجهة الفكر المتطرف أهم أولويات” الأعلى للثقافة”

صلاح عيسى: مواجهة الفكر المتطرف أهم أولويات” الأعلى للثقافة”

]

كتب مصطفى السيد


قال الكاتب صلاح عيسى عضو المجلس الأعلى للثقافة، فى تعليقه بعدما أصدر رئيس الوزراء قرار بتجديد وتعيين عدد من أعضاء المجلس الأعلى للثقافة لمدة عامين، اعتبارا من ١٦ يونيو ٢٠١٦ حتى ١٥ يونيو ٢٠١٨، إن المجلس له مهام أساسية فى التصويت لجوائز الدولة التقديرية فى الآداب والعلوم والفنون الاجتماعية.


وأضاف عضو المجلس الأعلى للثقافة، فى تصريحات لـ”اليوم السابع”، أن المجلس به لجان متخصصة تتولى شئون الاهتمام بالمجالات والفنون والآداب والعلوم الاجتماعية، ولجنة جديدة للفكر المتطرف، مشيرًا إلى أن المجلس يلعب دور مهم فى التنسيق بين الوزارات المختلفة ذات الصلة بشئون التنشئة الاجتماعية من وزارات التعليم والتعليم العالى والشباب والأوقاف ممثلين للنقابات.


وأشار إلى أنه يتمنى خلال الدورة القادمة، أن يعقد مؤتمر دورى للثقافة المصرية والمثقفين المصريين، ويجمع المؤتمر ممثلين للهيئات للحكومية والأهلية والشخصيات العامة المعينة ويقدم فيه مجموعة من الدراسات وتشارك كل الهيئات فى الموضع ويتم وضع خطة تلتزم بها الهيئات لمواجهة المشكلة التى تتناولها الدورة، مؤكدا أن لا يوجد حاجة أكثر أهمية من مواجهة الفكر المتطرف والإرهابى، وأنه أن الأوان ليناقش المجلس فى أول اجتماع له الفكر المتطرف والإرهابى، لأنها قضية بالغة الأهمية وتحتاج لعدة مؤتمرات للتصدى لها.


 


Source link

شاهد أيضاً

ضبط تشكيل عصابي تخصص في سرقة الدراجات البخارية بالأقصر

Source link 2017-07-09 23:34:56 ألقت وحدة مباحث مركز شرطة اسنا، القبض على تشكيل عصابي مكون …

3 تعليقات

  1. ان مواجهة الفكر تكون بطريقة مهنية لكشف زيف الفكر التكفيري القاتل والذي يتباه اشخاص ورموز قد دخلوا القداسة في اذهان العامة وهذا يتطلب انقاذ الشباب المغرر بهم لاضعاف ذلك الفكر الارهابي الدامي

  2. مصطفى الطباطبائي

    اخي العزيز ولكل الجهات المناهضة للارهاب ان هناك سلسلة من الدروس في العقائد تتناول الفكر الوهابي السلفي وبتفصيل دقيق يمكن الاستفادة منها في هذا المجال. يلقيها مرجع شيعي

  3. على الرغم من اهمية هذا المجلس الثقافي الاعلى لمناهضة الارهاب المتطرف ، ولكن هذا وحده لايكفي مالم تتظافر كل الجهود سواءا على مستوى مؤوسسات الدولة او المؤوسسات الشعيبة، ورجال دين وحوزات دينية. ونرى اليوم في العراق على سبيل المثال مبادرة تستحق التقدير ، اقامها المرجع العراقي الصرخي الحسني حيث يطرح سلسلة من محاضرات عقائدية تأريخية من بحثه الموسوم ( وقفات مع ٠٠ توحيد _ ابن تيمية_ الاسطوري)، حيث يناقش في هذا البحث من خلال سلسلة اامخاضرات فكر ابن تيمية المتطرف التكفيري الذي غزى الفكر الاسلامي عبر حقبة تأريخية لابأس بها وشكل منعطفا في سلوك المسلمين والذي من نتج من هذا الفكر التيمية الان عدة منظمات ارهاببة منها مايسمى بدول العراق والشام _ داعش_ التي تكفر الكثير من المذاهب الاسلامية. كما ان سلاح الفكر لايقل اهمية عن السلاح العسكري .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: